ما علاقة السمنة المفرطة بمرض السكر وعلاجها؟| د.محمود زكريا الجنزورى|جراح سمنة معتمد
ما علاقة السمنة المفرطة بمرض السكر و علاجها؟

ما علاقة السمنة المفرطة بمرض السكر و علاجها؟

أظهرت دراسة كبيرة أجرتها كليفلاند كلينك أن جراحة إنقاص الوزن التي أجريت على مرضى السكر من النوع الثانى والسمنة ترتبط بانخفاض خطر الوفاة و مضاعفات القلب والأوعية الدموية بشكل كبير مقارنة بالرعاية الطبية المعتادة. كما فقد هؤلاء المرضى وزناً أكبر ، وتحكموا بشكل أفضل في مرض السكر ، واستخدام أدوية أقل لعلاج مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بأولئك الذين يخضعون للرعاية الطبية المعتادة.لذلك سنتعرف على علاقة الوزن الزائد وتعرضه لمرض السكر وهل هناك علاج لمرض السكر بإحدي جراحات السمنة المفرطة؟ وهل تستطيع جراحات السمنة ومساعدة مرضى السمنة على التخلص من مرض السكر نهائياً وماهى الجراحات المناسبة لهما ؟

السمنة-وعلاقتها-بمرض-السكر

 

كيف تساعد جراحات السمنة على علاج السمنة ومرض السكر؟

شملت الدراسة ما يقرب من 2300 مريض خضعوا لعمليات السمنة و 11500 من المرضى المتطابقين ذوي الخصائص المتشابهة الذين تلقوا الرعاية الطبية المعتادة. خضع المرضى لواحد من أربعة أنواع من جراحة إنقاص الوزن: تحويل مسار المعدة ، أو تكميم المعدة لتقليل الوزن  ، أو حزام المعدة القابل للتعديل ، أو تبديل الاثني عشر. تم تقديم النتائج كدراسة في الجمعية الأوروبية لأمراض القلب ونشرت في وقت واحد في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية    (JAMA). 

 كانت نقطة النهاية الأولية للدراسة هي حدوث الوفاة أو واحد من خمسة مضاعفات رئيسية مرتبطة بالسمنة ومرض السكر: الذبحة الصدرية ، وجلطة المخ ، وفشل القلب ، والرجفان الأذيني ، وأمراض الكلى. خلال فترة ثمان سنوات ، كان المرضى الذين يخضعون لجراحة السمنة أقل عرضة بنسبة 40%  لتجربة أحد هذه الأحداث من أولئك الذين يتلقون الرعاية الطبية المعتادة. وكان المرضى في المجموعة الجراحية أقل بنسبة  41% للموت من أي سبب.

قال علي أمينيان ، وهو طبيب جراح  متخصص فى  جراحات السمنة في كليفلاند كلينك: “إن النتائج المدهشة التي رأيناها بعد جراحات السمنة قد تكون مرتبطة بفقدان الوزن الكبير والمستمر للمرضى”. “ومع ذلك ، هناك مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن هناك تغييرات مفيدة في التمثيل الغذائي والهرموني بعد هذه العمليات الجراحية و هذه التغيرات مستقلة عن فقدان الوزن.”

شاهد: قصة أ.أسامه وشفاءه من مرض السكر والسمنة المفرطة 

 

 

المرضى الذين خضعوا لعملية جراحية لإنقاص الوزن  لديهم 15 % في المتوسط فقدان للوزن وانخفاض مستويات السكر في الدم. لقد استخدموا أدوية أقل للسكر ، بما في ذلك الأنسولين ، وأدوية أقل للقلب وعلاجات الكوليسترول مقارنة بالمجموعة التي تتلقى علاج طبى.

وقال ستيفن نيسن رئيس وحدة أمراض القلب بكليفلاند كلينك “مضاعفات القلب والأوعية الدموية الناجمة عن السمنة ومرض السكر يمكن أن تكون مدمرة. ، بعد أن رأينا هذه النتائج الرائعة ، هناك حاجة إلى تجربة عشوائية محكومة مصممة جيدًا لتحديد ما إذا كانت جراحات السمنة يمكن أن تقلل من حدوث مشاكل القلب الرئيسية في المرضى الذين يعانون من مرض السكر من النوع الثاني والسمنة. 

يعاني حوالي  40% من الأمريكيين من السمنة المرتبطة بمرض السكر من النوع الثاني وأمراض القلب والسكتة الدماغية كما إن البالغين الذين يعانون من مرض السكر هم أكثر عرضة للوفاة بأمراض القلب مرتين أو أربع مرات مقارنة بالذين لا يعانون من مرض السكر

ماهى جراحات السمنة التى تساعد على علاج مرض السكر؟

عملية تحويل المسار المصغر 

عملية تحويل مسار المعدة المصغرة ( المينى) بالمنظار (Laparoscopic MiniGastric Bypass) واحدة من عمليات و  جراحات السمنة المفرطة  التى أثبتت فعاليها فى التخلص من الوزن الزائد 

يتم فى هذه العملية  عمل جيب في أعلى المعدة أطول من جيب تحويل المعدة التقليدي  و فصله عن بقية المعدة مع توصيل الأمعاء الدقيقة بجيب المعدة بواسطة دباسات حديثة هى نفس الدباسات المستخدمة فى أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية .

  1. بعد عملية تحويل مسار المعدة يحدث الشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام و بالتالي تقلل العملية من تناول كمية الطعام و تؤدى إلى الشعور بالامتلاء و الشبع بالاضافة لذلك فإن سرعة وصول الطعام الى الأمعاء يؤدي الى قلة امتصاص بعض السعرات الحرارية مع زيادة افراز بعض الهرمونات التي تساعد على فقد الوزن. تقل كمية الطعام بعد العملية بشكل ملحوظ بدون معاناه من الجوع تماماً  كما يؤدى تجاوز جزء من الأمعاء الى امتصاص الجسم لعدد أقل من السعرات الحراريه مما يضاعف من فاعلية العملية فى تخفيض الوزن. كما  يوجد نظام غذائى للمتكمم بعد تحويل المسار 

 

تحويل-المسار-المصغر

 

  • الدراسات والإحصائيات العلمية أثبتت بشكل مؤكد أن هناك ارتباطا وثيقا بين الإصابة بالنوع الثانى من مرض السكر وبين السمنة، بل وأكدت أن السمنة تعد هى السبب الأول والأساسى فى الإصابة بالنوع الثانى من السكر.و إذا استطاع الإنسان البدين من التخلص من الوزن بنسبه 5% فقط فإن ذلك يقلل كثيرا من إحتماليات اصابته بمرض السكر.

 

  • وتوضح الدراسات أنه ليس معنى ذلك أن النوع الثانى من مرض السكر مرتبط بالسمنة فقط، بل إن هناك حالات عديدة من المصابين بالسكر من النوع الثانى يعانون من النحافة، بل إنه يعد مرضا منتشرا فى بعض البلدان التى تعرف بالوزن الخفيف مثل بلاد آسيا.
  • توجد علاقة وثيقة بين السمنة و بين مرض السكر . فمن الناحية العملية يلاحظ أن غالبية المرضي يعانون من زيادة أوزانهم عند ظهور المرض ، و في المقابل يلاحظ أن إنقاص وزن هؤلاء المرضي ، و خاصة في بدايات المرض ، يؤدي إلى إنقاص مستوي السكر في الدم بدرجة كبيرة ، بل و إلى اختفاء علامات المرض تماما و عودة السكر إلى مستواه الطبيعي ، و لذلك أصبح التخلص من السمنة و العودة إلى الوزن الطبيعي للجسم من العوامل الأساسية في العلاج

 

لقد تخلص العديد من مرضانا بالفعل من أمراض السمنة والسكر التى أصبحت عائقاً فى حياتهم وذلك من خلال من تحديد الجراحة المناسبة لهما.يمكنك الإتصال مركز د. محمود زكريا أكبر دكتور تكميم معدة لتحديد ما هو الأفضل لك لكى تستعيد وتعش حياتك بشكل سليم ، إتصل الآن 

 إقرأ أيـضاَ : هل تؤثر السمنة على تأخر الحمل والإنجاب 

                         ماهو علاج التسريب بعد جراحات السمنة وهل هو دليل على فشل العملية ؟       

 

 

 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الالكتروني - الحقول المشار إليها بـ (*) ضرورية