قصه-رامى-مع-تكميم-المعدة

قصة نجاح رامي مع تكميم المعدة بالمنظار

تكميم المعدة هى أحد جراحات السمنة التي تمكن مرضى السمنة المفرطة من فقدان كميات كبيرة من الوزن، وخاصة المرضى الذين يتناولون الطعام بكميات كبيرة، وتعد من أهم العمليات التي يعتمد عليها أطباء جراحة السمنة بشكل كبير في الوقت الحالي.

ورامي أحد الحالات التي أجرى لها الدكتور محمود زكريا  احسن استشارى جراحات سمنة فى مصر عملية تكميم المعدة بالمنظار، حيث كان يعاني رامي من السمنة المفرطة، و بلغ وزنه قبل إجراء العملية 170 كيلو جرام، وتمكن خلال عام واحد فقط من إجراء العملية من خسارة 67 كيلو جرام من وزنه، ووصل وزنه حالياً إلى 103 كيلو جرام.

وأوضح “رامي” أن العملية ساهمت كثيراً في تغيير حياته، وتخليصه من الكثير من المشاكل الصحية التي كان يعاني منها بسبب الوزن الزائد، حيث كان يعاني قبل إجراء العملية من مشاكل في العمود الفقري، وتضخم الكبد، بالإضافة إلى خشونة في الركبة، وكان لا يستطيع أن يمشي كثيراً، ويشعر بالتعب عند القيام بأي مجهود حركي، ولكن الوضع تغير كثيراً بعد إجراء العملية، فأصبح يتحرك بسهولة، ولا يشعر بالتعب عند بذل أي مجهود.

وأضاف “رامي” أنه يشعر بعد العملية وكأنه عمره اصغر 10 سنوات، مؤكداً أن وزنه الزائد اكتسبه خلال أثنى عشر عاماً، وتمكن من خسارته خلال عام واحد فقط من خلال عملية تكميم المعدة.

مميزات عملية تكميم المعدة بالمنظار

عملية تكميم المعدة بالمنظار تتميز بأنها تحافظ على المخرج الطبيعي للمعدة، وتتضمن تصغير حجم المعدة من خلال القص الطولي لها، حيث يتم قص وإزالة حوالي 80% من حجم المعدة، وجزء المعدة المتبقي يكون في حجم الأنبوبة الرفيعة أو الموزة الصغيرة وتصل سعته الى حوالي 50 الى 100 مم، وتهدف تلك العملية إلى تقليل كميات الطعام التي يتناولها المريض، وشعوره بالشبع بعد تناول كميات قليلة من الطعام، فالجزء المتبقي من المعدة يستوعب قدر قليل من الطعام في حجم نصف كوب زبادي مثلاً.

تكميم المعدة والشعور بالشبع

تكميم المعدة تجعل مريض السمنة يشعر بالشبع لفترات طويلة تصل إلى 8 ساعات، وذلك بسبب قص جزء من المعدة يفرز هرمونات الجوع، الأمر الذي يساعده على خسارة الوزن، ويبدأ المريض بعد إجراء العملية في خسارة الوزن، ويمكن أن يفقد 50% من كميات الوزن الزائد خلال الـ 6 أشهر الأولى، وخلال عام يفقد حوالي 70 أو 80% من وزنه الزائد، ويمكن أن يصل إلى الوزن المثالي الذي يحلم به خلال عام ونصف تقريباً.

هل عملية تكميم المعدة بالمنظار ؟

تكميم المعدة هي أكثر عمليات السمنة أماناً، ولا تتجاوز نسبة الخطورة بها 1%، ويتم إجراؤها بالمنظار، وليس بالشق الجراحي، مما يساعد على سرعة تماثل المريض للشفاء، وعودته إلى ممارسة حياته الطبيعية خلال فترة قصيرة بعد العملية.

تكميم المعدة يناسب بشكل أكبر مرضى السمنة المفرطة الذين تتجاوز أوزانهم الـ 100 كيلو جرام، والذين يتناولون الطعام بكميات كبيرة، فهو يقلل كميات الطعام التي يتناولونها بشكل كبير، ولكنه لا يناسب مرضى السمنة مدمني السكريات، والذين يفرطون في تناول الحلويات والشيكولاتة والمياه الغازية،

نصائح ما بعد تكميم المعدة

بعد تكميم المعدة ينصح بالاقلال من الحلويات، فليس معنى تصغير حجم المعدة تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بكثرة، فذلك سوف يقلل من معدل نزول الوزن، ومدمني السكريات يناسبهم أكثر تحويل مسار المعدة.

مضاعفات تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة ليس لها مضاعفات خطيرة، فهي تتم من خلال المنظار، ومن أخطر مضاعفاتها “التسريب”، ومعناه تسريب بعض محتويات المعدة، بسبب طول مسافة التدبيس داخل المعدة، ولكن مخاطر التسريب تقل باستخدام الدباسات الأمريكية، واختيار طبيب سمنة محترف ومتمكن من عمله.يمكنك الاتصال بنا وتحديد موعد لمعرفة نوع العملية المناسبة لك 

تابع معنا  ما هى عملية تحويل مسار المعدة ومميزاتها 

جراحات السمنة وانواعها واسعارها 

Leave a Reply

avatar